نحمد الله أن بلغنا العام الـ 90 لهذا الوطن الغالي، وبفضل الله نحتفل ونفرح بهذه المناسبة العظيمة التي تتكر كل عام ونحن في أمن وأمان وسعادة ، فهو “وطن السعادة والأمن” الذي تزدهر فيه النهضة الإقتصادية، ويعم الرخاء ويرجح ميزان التجارة، ويكسب ثقة العالم في التعاملات المباشرة والاكترونية.

استثمار آمن يسعد به كل مواطن ومقيم في ظل الأمن الذي فرضه المؤسس الملك عبدالعزيز بن عبدالرحمن -طيب الله ثراه- بقوة العداله ورأيه السديد.

واليوم في عهد خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز وصلت التجارة للعالمية وحصلت على ثقة العالم في الإستثمار السعودي، فهي تمضي اليوم برؤية طموحة يقودها صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان ولي العهد ، لتجذب جميع أنظار كبرى الدول للإقتصاد السعودي .

اللهم احفظ وطننا ومليكنا وولي عهده والشعب السعودي النبيل من كل سوء ومكروه

دام عزك ياوطن السعادة والأمن .

 

د. عبدالرحمن المعاوي

تواصل معنا

5 + 12 =